كيف تُصبح تاجرًا خلال 24 ساعة فقط

ساهمت ثورة الاتصالات والشبكات الاجتماعية في مُحاكاة الكثير من المهن الموجودة في العالم الحقيقي ونقلها للعالم الافتراضي، فالكاتب لم يعد بحاجة للتواصل مع دور النشر للترويج لكتاباته، والإعلامي لم يعد بحاجة لقناة تلفزيونية ترعى المحتوى الذي يقوم بإنتاجه، والتاجر أيضًا لم يعد بحاجة مستودعات ومحلّات لتصريف مُنتجاته.

المتاجر الإلكترونية بشكل خاص منحت فرصة مُتساوية لجميع مُستخدمي الشبكة لدخول مُعترك التجارة بأقلّ الجهود وخلال فترة قصيرة لا تتجاوز 24 ساعة عند التخطيط بشكل صحيح واتبّاع أفضل المُمارسات.

بناء المتجر

يحتاج التاجر الإلكتروني إلى بناء متجره الإلكتروني الخاص لعرض المُنتجات وتصريفها، وهو ما يعتبره البعض ضرب من الجنون في ظل التكاليف المُرتفعة التي ستطلبها بعض الشركات لقاء بناء المتجر من الصفر. وهنا تتدخل شبكة الإنترنت من جديد للإبقاء على تلك الأحلام.

تتوفّر مجموعة كبيرة من المنصّات التي تُتيح للمستخدم بناء متجره الإلكتروني الخاص بسهولة تامّة، منها شوبيفاي“ (shopify.com)، وتصميم (tasmem.com)، وإضافة (WooCommerce) لمنصّة ووردبريس، وسلّة (salla.sa)، وتلك حلول تسمح للمستخدم إنشاء متجره ببضعة خطوات، كما توفّر مجموعة كبيرة من التصاميم لاختيار المناسب منها.

المحتوى والوسائط

يؤمن خُبراء التسويق دائمًا أن المحتوى هو الملك، أي أنه العامل الرئيسي الذي يدفع الزائر إلى زيارة الموقع، ويدفع الزبون للشراء من المتجر الإلكتروني إن صادفه. ومن هنا، فإن إنشاء المحتوى والتركيز عليه قبل المُنتجات أمر ضروري جدًا.

صفحات مثل من نحن، واتصل بنا، وسياسة الاستخدام، يجب أن تتحدّث بصراحة عن آلية شحن المُنتجات، وعن شروط إعادة المُنتجات، وما إلى ذلك، بحيث يشعر الزبون أنه على دراية كافيّة لإتمام طلبه دون قلق. وتجدر الإشارة هنا إلى أن تلك الصفحات ليست ثابتة، أي يجب تعديلها مع مرور الوقت لمواكبة التغييرات الحاصلة في المتجر وفي مُنتجاته.

اختيار المُنتجات

بعد بناء المتجر، واختيار التصميم، وإعداد بعض الصفحات، يأتي الدور على المُنتجات التي يرغب صاحب المتجر في بيعها، والتي يجب أن لا تكون كثيرة جدًا بشكل عشوائي.

وقبل القلق من صعوبة العثور على مصنع لبيع مُنتجاته، ومن آلية الشحن وتخزين البضائع، يُمكن الاطلاع على منصّات بيع المُنتجات بالجُملة التي تُريح المُستخدم من عناء التخزين والشحن، فهي توفّر مجموعة من المُنتجات لاختيارها وتسعيرها من قبل صاحب المتجر، لتقوم هي فيما بعد باستلام الطلبات وشحنها للزبون النهائي، ثم أخذ ثمن القطعة وتحويل الأرباح لصاحب المتجر.

هذه الخطوة، أي اختيار المُنتجات، عكسية، أي أنها تسقط على المحتوى والوسائط وعلى إنشاء المتجر، فالمستخدم بعد اختيار المُنتجات بحاجة لإنشاء محتوى كالصور والوصف الخاص بكل مُنتج، ثم إدخالها بشكل يدوي إلى المنصّة التي قام باختيارها في البداية لتظهر في المتجر.

هنا يأتي الدور الذي تلعبه بعض منصّات تزويد المُنتجات مثل قنوات (knawat.com) التي تأخذ تلك الأمور بعين الاعتبار، فهي لا تزوّد المُستخدم بالمنتجات فقط، بل أيضًا بصور عالية الدقة وبوصف كامل لكل مُنتج. كما تدعم منصّات إنشاء المتاجر مثل تصميمأو (WooCommerce).

التسويق للمتجر

وبعد إتمام الخطوات السابقة يُصبح المتجر جاهزًا للانطلاق، فالمُنتجات ووسائل الدفع وخيارات الشحن جاهزة، ويبقى صاحب المتجر بحاجة إلى إنشاء حسابات على الشبكات الاجتماعية للبدء في الترويج للمتجر وللمُنتجات، مع إمكانية بدء حملة إعلانية على فيسبوك بميزانية يومية لا تتجاوز 5 دولار أمريكي.

اختيار التصميم المُناسب، وإنشاء الصفحات التي تعكس هوّية المتجر والقيمة التي يسعى القائمون عليه لإضافتها، دون إهمال اختيار المُنتجات المُناسبة، هي جزء من عملية التسويق التي لا تتوقّف فقط على نشر المتجر، بل على تجربة التسوّق كاملة من البداية حتى النهاية.

جميع الحقوق محفوظة، قنوات © - 2019